تنديد نقابة كدش جهة دكالة عبدة باستفراد مدير الأكاديمية الجهوية بالحركة و البث في الطعون والرد عليها

DABA BAYAN JIHAWI

أصدرت النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بيانا جهويا ضد المسؤول الأول لأكاديمية دكالة عبدة على خلفية ما شاب الحركة الانتقالية الأخيرة من خروقات، وعلى رأسها عدم إشراك الشركاء الاجتماعيين في الطعون المتعلقة بالحركة الجهوية و التي كان من اشهر نتائجها محاولة تزوير شهادة العمل لمنتقل جديد حتى تتمكن زوجته من اللحاق به، و كذا نقل أستاذ لمؤسسة أخرى بدعوى الالتحاق بزوجته التي تعمل معه في الأصل، و تزوير طلبه فيما بعد ليصبح فرديا علما أن هذا الأخير لا زال فائضا في المؤسسة التي انتقل إليها.

MODIR ACADIMI

وقد سبق للنقابة جهويا أن نددت بهذا التلاعب الخطير الذي يضرب مبدأ تكافؤ الفرص عرض الحائط، وقد رد المدير على النقابة متهما احد أفرادها بابتزازه دون أن يوضح من يكون، واستمر المدير في موقفه من النقابة جهويا رغم أن صراعه كان مع المكتب الإقليمي بالجديدة، وقد أغلق المدير مكتبه في وجههم متهما إياهم بخرق الاتفاق المتعلق باختيار ممثلي النقابة، في تدخل سافر لذات التنظيم النقابي، ولولا تدخلات المكتب الوطني للبث مناضلو الكدش معتصمين أمام باب المدير الذي ظل يستقبل اللجان و المواطنين حتى ساعات متأخرة من يوم 16 شتنبر ليغلق على نفسه بالمفتاح رافضا استقبال اللجنة النقابية الجهوية.
هذا وقد أشار مصدر مطلع أن مدير الأكاديمية كانت له اتصالات بالوزارة و كذا المكتب الوطني للكدش الذي ضغط عليه و على الوزارة ليتفق معهم في النهاية على استقبال ممثلي لجنة الكدش جهويا في اجل أقصاه 48 ساعة أي من 16 إلى 18 من الشهر الجاري، غير أن التنظيم النقابي الأقوى وطنيا سيفاجأ ببلاغ توضيحي يتحدث فيه المدير عن خرق لاتفاق مرتبط باختيار ممثلي النقابة وهو نفس المبرر الذي ساقه لعدم استقبالهم. وفيما يلي نص البيان:

الكونفدرالية الديموقراطية للشغل
النقابة الوطنية للتعليم
جهة دكالة-عبدة

CONFEDERATION DEMOCRATIQUE DU TRAVAIL
SNE
DOUKALA-ABDA
بيـــــــــان

إن النقابة الوطنية للتعليم ك د ش بجهة دكالة-عبدة، وفي إطار متابعتها لقضايا الشغيلة التعليمية ، ومباشرتها لها مع المصالح الإدارية للأكاديمية، وطلب المعلومات التوضيحية وخصوصا ما يتعلق بالحركة الانتقالية الجهوية وما شابها من اختلالات تم رصدها في البيان الأخير لنقابتنا، بما فيها التواطؤ والتستر على مناصب شاغرة تم الإعلان عنها – في الحركة المشؤومة لتدبير الفائض والخصاص-
وبكل روح المسؤولية تم تكليف لجنة جهوية لزيارة مدير الأكاديمية يوم 16/09/2015 من أجل الاستفسار عن سبب إقصاء النقابة من حضور لجنة البث في الطعون و تقديم ملاحظاتنا و قضايا أخرى. إلا أن هذا الأخير سلك سياسة الهروب للأمام والاختباء داخل مكتبه العاجي وبأسلوب ينم عن جبن وحقد دفين وصل حد عدم استقبال هذه اللجنة الجهوية لمنظمتنا .
وعلى إثر هذا المستجد تم ربط الاتصال الفوري بالمكتب الوطني الذي طرح المشكل على مستوى المصالح المركزية ،كما تم عقد اجتماع طارئ للمسؤولين النقابيين بالجهة في اليوم نفسه من أجل تدارس هذه التطورات الخطيرة والمجحفه في حقنا كمنظمة نقابية ذات تمثيلية قوية على الصعيد الوطني والجهوي، وبعد نقاش مسؤول وعميق فإن النقابة الوطنية للتعليم بالجهة:
1. تدين كل سلوكات وممارسات مدير الأكاديمية غيرالمسؤولة تجاه نقابتنا وترفض إغلاق باب الحوار في وجهها.
2. تجدد طعنها في نتائج الحركة الانتقالية الجهوية ورفضها لمذكرة تدبير الفائض والخصاص بالنيابات الأربعة ولمنهجية عدم الإعلان عن المناصب الشاغرة وهو ما فوت على الشغيلة التعليمية فرصة الاستفادة منها.
3. تؤكد حق نقابتنا في تقاسم المعلومة كحق دستوري باعتبارها شريك في عملية تدبير الشأن التعليمي،وتستغرب بث الأكاديمية في الطعون بشكل انفرادي وبتغييب للنقابات.
4. تطالب بإيفاد لجنة وزارية للتحقيق في كل الاختلالات التي تعرفها الأكاديمية ونياباتها الأربعة.
5. تعلن استمرارها في خطها النضالي التصعيدي لتوقيف مهازل هذا المسؤول، وصونا لحقوق ومكتسبات الشغيلة التعليمية.
وعاشت النقابة الوطنية للتعليم صامدة ومناضلة
عن فروع النقابة الوطنية للتعليم بالجهة

Submit comment

Allowed HTML tags: <a href="http://google.com">google</a> <strong>bold</strong> <em>emphasized</em> <code>code</code> <blockquote>
quote
</blockquote>