ندوة صحفية لإنقاذ حياة المعتقلين المضربين عن الطعام بمقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان بفاس

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع فاس سايس
12122018
التصريح الصحفي المقدم خلال الندوة الصحفية يومه الأربعاء 12122018 .

السيدات والسادة ممثلي المنابر الإعلامية الصحافية
المناضلات و المناضلين و عائلات المعتقلين السياسيين
الحضور المناضل

يسعدنا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بفاس سايس، ان نرحب بكم في هذه الندوة الصحفية التي ننظمها تحت شعار ” أنقذوا حياة المضربين عن الطعام ” لتسليط الضوء عبرها على قضية الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه معتقلون سياسيون بسجون مختلفة و كذلك من أجل التنبيه إلى الخطر الحقيقي الذي اصبح يهدد الحق في الحياة لهؤلاء المضربين .

الرفاق و الرفيقات ، الحضور المناضل
إيمانا منا كجمعية مغربية لحقوق الإنسان و انطلاقا من مرجعيتنا الحقوقية و دفاعا عن الحق المقدس في الحياة لكل إنسان ، الذي تظمنه كافة المواثيق الدولية خاصة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في مواده 3 و 5 و 7 و 9 ، و العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في مواده 6 و 7 و 9 ، و كذا التشريعات و القوانين المحلية خاصة الفصل 20 من الدستور ( الحق في الحياة هو أول الحقوق لكل إنسان ، و يحمي القانون هذا الحق.)
نتابع في الجمعية بإنشغال و قلق بَالِغَيْن الإضراب عن المفتوح عن الطعام الذي يخوضه كل من :
– ياسين المسيح بسجن الرشيدية و يتابع دراسته بكلية الآداب ظهر المهراز السنة الأولى ماستر ” علم النفس الإكلينيكي”.
– هشام بولفت بسجن خنيفرة ويتابع دراسته بكلية الآداب ظهر المهراز بالسنة الأولى ماستر” الفلسفة والعلوم في العصر الوسيط “.
– عبد الوهاب الرمادي بسجن تولال1 مكناس يتابع دراسته بكلية الآداب ظهر المهراز بالسنة الأولى ماستر” الفلسفة والعلوم في العصر الوسيط ”
– قاسم بنعز بسجن تازة حاصل على الإجازة بشعبة علم النفس وأخرى بشعبة قانون عربي .
هذا الإضراب الذي بدأ منذ 24 أكتوبر 2018 ، و ذلك من أجل تحقيق مطالب عادلة و مشروعة و منها :
– التجميع الفوري بسجن رأس الماء بفاس والعزل عن معتقلي الحق العام.
– تحسين شروط الإعتقال كاملة ( التغذية، التطبيب، الهاتف …).
– فتح باب الزيارة أمام جميع أفراد العائلة والطلبة

و في إطار متابعة هذا الملف بادر الفرع بتاريخ 18 نونبر 2018 إلى مراسلة كل من السادة :
وزير العدل والحريات، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، والسيد المندوب العام لإدارة السجون و إعادة الإدماج من أجل التدخل العاجل قصد حماية الحق في الحياة المنصوص عليه في العهود والمواثيق الدولية و التشريعات المحلية ، و كذا الإسراع من أجل حَمْل المسؤولين المعنيين على فتح باب الحوار مع المضربين ، والتجاوب مع مطالبهم خاصة المنصوص عليها في القواعد النموذجية لمعاملة السجناء الصادرة عن الأمم المتحدة .
لكن و للأسف لحدود الأن لم نتلقى اي رد من طرف تلك الجهات ، الأمر الذي يلقي بالمسؤولية الكاملة للدولة المغربية و كل مؤسساتها في كل ما قد يصيب المضربين في ظل توالي ايام الإضراب المفتوح .
لذلك نستغل هذه المحطة لتجديد مطالبنا الى كافة المسؤولين المعنيين بفتح باب الحوار مع المضربين و الإستجابة لملفهم المطلبي و ندعوا جميع المناصلين و المناضلات و الهيئات و التنظيمات السياسية و النقابية و الحقوقية الى تحمل مسؤولياتها عبر الإنخراط في دعم كل المبادرات النضالية تفاديا لكل فاجعة قد تحل في القريب .
و تحية نضالية للجميع

Submit comment

Allowed HTML tags: <a href="http://google.com">google</a> <strong>bold</strong> <em>emphasized</em> <code>code</code> <blockquote>
quote
</blockquote>